Best Guide Maroc,meilleur guide de tourisme et de voyage au Maroc.

Cette tendance a été publiée le 09/02/2013 par Salmane

كأس الأمم الإفريقية بين نيجيريا وبوركينا فاسو

كأس الأمم الإفريقية بين نيجيريا وبوركينا فاسو

 وصل منتخبا نيجيريا وبوركينا فاسو لكرة القدم، إلى نهائي بطولة كأس الأمم الإفريقية بنسختها ال 2013، وسط دوي أصوات أبواق 'الفوفوزيلا

غابت المفاجآت الكبيرة في البطولة، وحضرت مفاجأة وصول بوركينا فاسو إلى النهائيات، لأول مرة في تاريخها الكروي، على حساب فريق غانا، الذي كان من أبرز المرشحين لنيل الكأس، بقيادة لاعبه الدولي أسامواه جيان

خروج البلد المضيف

الصدمة الكبيرة التي ميزت البطولة في جنوب إفريقيا، التي تستضيف البطولة، كانت لجماهير البلاد، فلقد خرج منتخبها الوطني من التصفيات، بعد أداء متقلب، امتزج فيه الشحن النفسي للاعبين، مع الفرص الضائعة، وخطط عفوية لا تعبر عن صحوة تدريبية، أو عن قدرة على تحقيق اللقب، رغم الأمل والرغبة القوية في ذلك.

خروج ممثلي الكرة العربية

ودعت منتخبات الجزائر وتونس والمغرب الكأس من الدور الأول، وقد كان أداء المنتخبات الثلاثة دون المستوى المطلوب، على الأقل، هذا ما صرحت به الصحافة في البلدان الثلاثة.

لقد حصلت 'نسور تونس' على نتائج متفاوتة بين التعادل والخسارة والربح، وفشلت 'ثعالب الجزائر' في تحقيق الفوز، والثقة بالمنتخب الجزائري، تبخرت في الدور الأول، لقد أعلن مدرب المنتخب الجزائري، المدرب البوسني خليلو دزيتش، أنه أسس منتخباً قويّاً جديراً بأن يحصل على الكأس، لكن مؤتمره الصحفي الأخير حمل مشاعر أخرى، لقد عبر عن استغرابه، وحزنه الشديد، بسبب خروج المنتخب من الدور الأول بلا نتيجة تذكر، وأكد أنه لا يعرف بالضبط ماذا حصل، ولماذا حصل ذلك.

أما 'أسود الأطلس'، فقد فشلوا في اقتناص أي نتيجة، وضاعت محاولاتهم القليلة للحصول على فوز في المساحات الخضراء الضيقة للملعب، وفي النهاية خرجت المنتخبات الثلاثة من المنافسة.

خروج الفرق القوية والمشهورين

في مرحلة لاحقة غادر البطولة أيضاً منتخب أفيال ساحل العاج، واعترف قائد الفريق العاجي دروغبا، أن حلمه بتحقيق الكأس كان سراباً، وأنه أصبح في عمر لن يسمح له بتكرار المحاولة من جديد، فلقد قارب ال 35، وعليهم أن يفكروا بكأس أخرى بوجوده أو بغيابه، خاصة أن تصفيات كأس العالم على الأبواب.

ولم تكن حال المهاجم الغاني اسامواه جيان، الذي قاد منتخب بلاده، أفضل حالاً، فقد كان يشعر بالخيبة، لخروجهم على أيدي المنتخب البوركيني، أو منتخب الناس الشرفاء، كما يطلق عليهم في لغتهم المحلية، وذكر أنه كان خروجاً متأخراً من البطولة، لكنه كان مفاجئاً وقاسياً.

غياب الجيل الجديد

تناولت القنوات الرياضية، تفاصيل بطولة جنوب إفريقيا، بالكثير من النقد، واعتبرمعلق رياضي في أحد برامجه الرياضية، أن الدورة الحالية لكأس الأمم الإفريقية، افتقدت للنجوم الشباب، ولم يتم اكتشاف مواهب جديدة، وقد كان ذلك مختلفاً عن الدورات السابقة للبطولة نفسها، وقد علل ذلك، بسبب افتقاد موهبة 'اكتشاف المواهب' لدى المدربين، وليس بسبب غياب المواهب في إفريقيا.

وبعيداً عن المسائل المادية، والتكتيكية، التي تقيد إلى حد ما، حركة المدربين والمشرفين على تأسيس المنتخبات، إلا أن العقبة الأساسية تكمن في غياب المكلفين باكتشاف النجوم، أو غياب قدراتهم.

مساحات فارغة وأهداف أقل

صرّ ناقد رياضي، أن الخضرة التي تمتاز بها إفريقيا، غابت في مساحات الملاعب في جنوب إفريقيا، وكان هناك وفي أكثر من ملعب، مساحات فارغة من العشب، وهو ما أثر بشكل كبير على مسارات الكرة، وغيّر توقيت وصولها إلى أقدام اللاعبين، وفي حالات كثيرةً، انعكس سلباً على ردود فعل اللاعبين تجاهها، لكن المشكلة هذه ليست ذات أهمية أمام الحذر الشديد الذي ميز مباريات كثيرة، وقد انعكس ذلك سلباً على الأداء العام للاعبين، وعلى تقييم المباريات بشكل عام، والخطط الدفاعية التي اعتمدتها غالبية الفرق المشاركة، أثر سلباً أيضاً على الرصيد الإجمالي للأهداف، وعلى سيولة التهديف.


التعليقات :

Translate website
Publicité
Identifiez-vous !
Recherche Avancée

S'inscrire à notre Newsletter
Vidéo Maroc
Nuage de tags
Coup de coeur
Derniers produits ajoutés
Publier votre annonce