Best Guide Maroc,meilleur guide de tourisme et de voyage au Maroc.

Cette tendance a été publiée le 29/11/2012 par N+ one

قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس

قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس

تتمتع الراهبة الهندية أنجالي بارما بحضور كبير في معبدها في الهند، حيث تحيّي القزمة (82 سنتيمتراً) ذات الـ 65عامًا عشرات المتعبدين الذين يتزاحمون على معبدها في مدينة هاريدوار الهندية المقدسة، لكي تستطيع مباركة صلواتهم .

تقول أنجالي التي تعرف أيضًا بـ”جانجا ما”: “ينحني الناس من كل مناحي الحياة أمامي، كنت أكره كوني صغيرة للغاية، ولكنني أحب ذلك الآن، فقد جلب لي الكثير من الثروة، ويعتقد الناس أنني شخص مقدس”.

وبعيدًا عن المطالب المعتادة مثل الثروة والصحة والسعادة، كان محبوها يطلبون منها أن تبارك آمال أكثر غرابة، مثل الموافقة على التأشيرة ورهانات المقامرة. وقالت أنجالي “إنني أحاول نصيحة الجميع بأن يظلوا بعيدين عن الرذائل، ولكن حين يأتي أحد المحبين من مكانٍ بعيد، على المرء أن يحترم رغباته، لذا أفعل كما يطلبون مني”.
وُلدت أنجالي لأسرة ثرية في عام 1947، وكان والدها موظفًا في خطوط السكة الحديد الهندية، وذهبت إلى المدرسة لبضعة أعوام، ولكن أصبح التنمر والسخرية في ملعب المدرسة كثيرًا ولا يطاق، وسرعان ما فقدت اهتمامها بالدراسة، وفي عمر العاشرة، كانت تلعب بالخارج حين تم اختطافها على يد مالك سيرك، جذبه طولها الاستثنائي. حيث احتفظ بها أسيرة لأشهر عدة، وحاول إقناعها بالأداء على مسرحه، وأن تصبح مصدرًا مهمًا للجذب من أجل العرض، ولكنها رفضت، وأضافت “عرض عليّ مالك السيرك كل شيء، الملابس والطعام الغالي والألعاب في مقابل أداء العروض، ولكنني رفضت، احتجزني لأشهر عدة حتى استطعت الهرب في النهاية”.
وقد ركضت أنجالي حتى وصلت إلى مركز شرطة، وقامت بتسليم نفسها إلى السلطات، وبعد عودتها إلى المنزل، حاول والداها العثور على زوجٍ لها، وحين كانت في السابعة عشر تمت خطبتها، ولكن انتهت الأمور فجأة. وقالت أنجالي “لقد كان يحب مغازلتي، كان يغازلني دائمًا، لم يعجبني الأمر لذا أبلغت عنه الشرطة وتسببت في اعتقاله”.

وقد توفي والدا أنجالي حين كانت في العشرينيات من عمرها، و تجاهل أشقاؤها رغبات والديها بالعناية بها، وهجروها وتركوها لتجد ملجئًا لها بالقرب من ضفاف نهر غانغا الشهير في هاريدوار، وقالت أنجالي “لقد هجرتني أسرتي، تركوني وحدي، وكان الله أملي الوحيد، وسرعان ما قررت ألا أتزوج وأن أظل عزباء وأن أكرس حياتي لله ولخدمة البشرية، لقد كان الأمر جيدًا بالنسبة لي، فقد عشت حياة مبهجة للغاية، ليس لدي أطفال ولكن كل المحبين أبنائي”.

هذا، و تلتقي أنجالي ما يصل أحيانًا إلى أربعين مواطنًا محليًا يوميًا، حيث يطلبون مباركتها لصلواتهم، وأضافت انجالي “كنت حزينة بسبب طولي، ولكن الآن ينحني أمامي أشخاص أقصر، أنا أعتقد أن الحياة تسترشد بأفعالك وليس بطولك، وهناك المئات من القديسين والرجال المقدسين في هذه المدينة، ولكن طولي قد أضاف إليّ، إنني صغيرة ولكن لا يهمني هذا الأمر”.

قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس
قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس
قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس
قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس
قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس
قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس
قزمة هندية تصبح راهبة يعبدها الناس


التعليقات :

Translate website
Publicité
Identifiez-vous !
Recherche Avancée

S'inscrire à notre Newsletter
Vidéo Maroc
Nuage de tags
Coup de coeur
Derniers produits ajoutés
Publier votre annonce