Best Guide Maroc,meilleur guide de tourisme et de voyage au Maroc.

Cette tendance a été publiée le 10/02/2013 par Lamia

الأسبوع الذي يسبق الفالنتاين

الأسبوع الذي يسبق الفالنتاين

لماذا لا نحتفل بحب أجسادنا؟ من الذي أفتى بأن الفالنتاين للمرتبطين فقط؟ ومن الذي قال إنه للعُزّاب أيضًا؟ إذا أمكننا تخصيص يوم كامل للتعبير عن الحب، لماذا لا يمكننا أن نعبر عنه لأنفسنا؟ لماذا لا نقدر أنفسنا أكثر من ذلك؟ لماذا لا نستطيع تقبل المجاملات بصدر رحب؛ فعندما يجاملنا أحدهم قائلًا: 'ياله من حذاء جميل!' نرد بسرعة 'أتقصد هذا الشيء القديم؟'، أو 'لقد ابتعته من أحد منافذ البيع الرخيصة بالقرب من هنا'.

هل من الأسهل علينا أن نحب شخصًا آخر غير أنفسنا؟ هل نجد مجاملة الآخرين أسهل من تقبل مجاملاتهم لنا؟ لماذا لا يمكننا تقبل أنفسنا والاعتراف بأهميتنا كما نفعل مع الآخرين؟ اليوم أخبرت أقرب صديقاتي أنني فخورة بها، ولكنني حتى لم أتذكر متى كانت آخر مرة أخبرت فيها نفسي بالشيء ذاته!

من الآن فصاعدًا سوف أحب نفسي، وأربت على كتفها شاكرة إياها على صمودها معي في السراء والضراء. ترددت في كتابة هذا المقال لأنني خفت أن أبدو كشخصية سخيفة أو أنانية، ولكنني توصلت إلى أن من سيفكرون بهذا الطريقة سيثبتون على الأغلب وجهة نظري القائلة بأنهم لا يستطيعون تقبل المجاملات. لذا فإن هذه دعوة رسمية للبدء في الاحتفال 'بعيد حب أنفسنا' في السابع من فبراير من كل عام. تذكر أن حبك لنفسك شيء رائع، فقط حاول ألا تكون نرجسيًا بينما تفعل ذلك.

عزيزتي نفسي:

أعترف بحماقتي لعدم تحدثي معكِ بالشكل الكافي، وأعتذر عن جميع الأضرار التي سببتها لكِ. أنا حقًا آسفة لاستخفافي بكِ ولعدم كتابتي لكِ قبل الآن. من الآن فصاعدًا سأخصص السابع من فبراير من كل عام للاحتفال بوجودك؛ قبل أسبوع كامل من احتفالي بوجود أي شخص آخر. أعدكِ أن أكون أقرب صديقاتك على الإطلاق. عزيزتي نفسي: فلنبدأ صفحة جديدة! 

الحب الفالنتاين يوم الفالنتاين


التعليقات :

Translate website
Publicité
Identifiez-vous !
Recherche Avancée

S'inscrire à notre Newsletter
Vidéo Maroc
Nuage de tags
Coup de coeur
Derniers produits ajoutés
Publier votre annonce