Best Guide Maroc,meilleur guide de tourisme et de voyage au Maroc.

Cette tendance a été publiée le 03/05/2014 par Nour

تصريحات منسوبة للسيسي باجتياح الجزائر في 3 أيام تثير جدلا

تصريحات منسوبة للسيسي باجتياح الجزائر في 3 أيام تثير جدلا

أثارت تصريحات منسوبة إلى المرشح للرئاسة في مصر، عبد الفتاح السيسي، تحدث فيها عن إمكانية اجتياحه للجزائر في ظرف ثلاثة أيام فقط، جدلا وسجالا كبيرا في البلدين، بين من فند المنسوب إلى السيسي، وبين من اعتبرها تصريحات تسيء للسيادة الجزائرية.

وأفادت صحف مصرية أن السيسي قال أمام أعضاء هيئة التدريس في بلاد النيل: "الجيش المصرى قوى قبل ما واحد يجرى له حاجه على الناحية الغربية يكون الجيش هناك، وده إنذار للجيش الحر، ولو حصل أي حاجة أنا ممكن أدخل الجزائر فى 3 أيام لو واحد من أفراد الشعب جراله حاجة".

ومعنى تصريحات السيسي أن "الجيش المصري قوي، ويمكنه التدخل غرب البلاد ـ يقصد في الحدود مع ليبيا ـ قبل أن يقع هناك شيء"، مضيفا أنه "لو حصل شيء لأي أحد من أفراد الشعب، فهو يمكنه أن يجتاح الجزائر في ثلاثة أيام".

هذه التصريحات نفتها اليوم حملة السيسى المرشح للرئاسة، ووصفتها بأنها "كاذبة وتم تأويلها على نحو خاطئ، مبرزة بيان لها على الفايسبوك، أن السيسى أكد أن القوات المسلحة المصرية قادرة على حماية الحدود على كل الاتجاهات الإستراتيجية".

وأوضحت الحملة أن السيسي ذكر أن الجيش المصري جاهز دائماً لمعاونة أي دولة عربية شقيقة في مواجهة الإرهاب والتطرف، موضحاً أن الشعب الجزائري له كل التقدير والاحترام، ولا يمكن لأحد أن ينسى موقفه المشرف أثناء حرب أكتوبر 1973، حيث عاون القوات المسلحة المصرية ووقف إلى جوارها".

وبالمقابل عبرت صحف جزائرية عن قلقها واستيائها الشديد من حديث وزير الدفاع المصري السابق عن قدرة الجيش المصري التصدي لما يسمى "الجيش المصري الحر" خاصة قرب الحدود الغربية مع ليبيا، من خلال إمكانية اجتياحه الجزائر في 3 أيام.

وتساءلت صحف جزائرية عن خلفيات تصريحات السيسي، هل كان يقصد أن القوات المسلحة المصرية قادرة على هزم أي جيش آخر بما في ذلك الجيش الجزائري، أم أن الرسالة موجهة لجارته ليبيا التي توصف بأنها قاعدة خلفية لما يسمى "الجيش المصري الحر" بحكم أنها تتوسط الجزائر ومصر.

واعتبرت مصادر إعلامية جزائرية أن هذه التصريحات من المشير المصري تعد "بمثابة إساءة للجزائر مهما كانت خلفياتها، كونها تحمل عبارات استهزاء بدولة شعبا وسلطة وجيشا، فضلا عن أن كل التحليلات تؤكد أنه الحاكم الفعلي لمصر حاليا".

وفي غضون ذلك قالت وزارة الخارجية الجزائرية، إن مدير الحملة الإنتخابية لمرشح الرئاسة المصرية، المشير عبد الفتاح السيسي، كذب تصريحات نسبت له، وصفت بـ"المسيئة والعدائية" للجزائر.

وأوضح بيان صادر عن الخارجية الجزائرية، أن عبد الله المغازي، مدير حملة السيسي والناطق الرسمي باسمه "اتصل بسفيرنا في القاهرة، نذير العرباوي، وأبلغه بالاحترام الكبير الذي يكنه المشير السيسي للجزائر، وحكامها وشعبها، كما طلب منه نقل تحياته الأخوية للمسؤولين الجزائريين"، متابعا أنه "خلال هذا الحوار، كذب المغازي قطعيا أي تصريح عدائي أو مسيء من جانب المشير السيسي بحق الجزائر".


التعليقات :

Translate website
Publicité
Identifiez-vous !
Recherche Avancée

S'inscrire à notre Newsletter
Vidéo Maroc
Nuage de tags
Coup de coeur
Derniers produits ajoutés
Publier votre annonce